الأحد، 28 مارس، 2010

الأحمري وقاعدة في فقه الحركة..

يقول الدكتور محمد الأحمري في حديث له عن فضل الله ".. اضطر حزب الله أن يخالف الشيخ ويسند مرجعيته أو ولاءه لطهران، لأسباب منها مالية وسياسية، ولسبب كبير لا يناقش كثيرا، وهو أن الأحزاب القارة لا تتحمل أن يقودها مفكر جوال الفكر، إذ يمكنه أن ينشئها ويربّط أسسها، ثم ينطلق هو فتتجمد هي، وتلك سنة راسخة مدى الدهر، وتلتزم بها طبائع العقول والفطر، فالأحزاب والحكومات تحب الإداري البيروقراطي الثابت".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق